وزارة الأوقاف تدشن مجموعة مؤلفات الدكتور ثقيل بن ساير بن زيد الشمري

ديسمبر 02, 2018

دشنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية صباح أمس السبت الأول من ديسمبر 2018م، مجموع مؤلفات الدكتور ثقيل بن ساير بن زيد الشمري الذي قامت إدارة الشؤون الإسلامية بطباعته بتمويل من المصرف الوقفي للتنمية العلمية والثقافية بالإدارة العامة للأوقاف، ويقع في 4 مجلدات ويتناول عدداً من البحوث الفقهية والرسائل العلمية.
جاء التدشين بجناح الوزارة في معرض الدوحة الدولي للكتاب، الذي تشارك فيه وزارة الأوقاف في دورته التاسعة والعشرين ويقام تحت شعار “دوحة المعرفة والوجدان”.
وقدم فضيلة الشيخ الدكتور ثقيل بن ساير الشمري الشكر لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وعلى رأسها سعادة الوزير الدكتور غيث بن مبارك الكواري، وإلى إدارة الشؤون الإسلامية على الجهود المباركة في نشر الدعوة وكتب التراث الإسلامي وإحياء هذه الكنوز بواسطة مختصين أكفياء لهم باع في هذا المجال، كما قدم الشكر للإدارة العامة للأوقاف على دعم وتمويل طباعة الكتب الإسلامية.
ويتضمن مجموع مؤلفات الدكتور ثقيل بن ساير بن زيد الشمري عدداً من البحوث الفقهية والرسائل العلمية، منها الرسائل والبحوث العلمية دراسة عن الخطيب الشربيني ومنهجه في التفسير ودراسة عن عقوبة التعذير في الفقه الإسلامي ومجموعة بحوث ورسائل ومجموعة رسائل في شرح قانون الأسرة القطري وغيرها من الموضوعات العلمية الهامة التي تخدم الباحثين والمختصين.
وصرح السيد خالد بن شاهين الغانم مدير إدارة الشؤون الإسلامية أن طباعة هذه الكتب تأتي في إطار جهود وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في إحياء التراث الإسلامي وإثراء المكتبة الإسلامية بنفائس الكتب والمخطوطات وإخراج كنوز هذا التراث والاستفادة منه، حيث تحرص الوزارة على طباعة أمهات الكتب وإحياء التراث الإسلامي جمعاً وتحقيقاً وطباعةً وتوزيعاً خدمةً للإسلام والمسلمين.
وأضاف الغانم أن اهتمام الوزارة بإحياء التراث الإسلامي وطباعته وتوزيعه على الجمهور والشخصيات الإسلامية وحملة الشهادات العليا في الشريعة والجامعات والجهات والمكتبات الثقافية، يأتي استكمالا لدور أهل قطر وعلمائها في طباعة كتب الأسانيد والعلوم الإسلامية وتوزيعها على طلاب العلم في كل مكان.
وأوضح الغانم أن إدارة الشؤون الإسلامية بالوزارة تُعنى بالقيام بهذا الدور من خلال قسم المطبوعات المعني بإعداد الدراسات والمواصفات الفنية الخاصة بالمطبوعات والإشراف على طباعتها، وأيضا من خلال قسم الكتب والمخطوطات الإسلامية المعني بتوزيع مصحف قطر والكتب والمصنفات الإسلامية داخل دولة قطر وخارجها.
وأكد مدير إدارة الشؤون الإسلامية أن الوزارة حرصت على إتاحة هذه الكتب للعلماء والباحثين والطلاب والجمهور العام، فأنشأت “قاعة تراث” لتوزيع الكتب وإتاحتها إلى جميع فئات المجتمع من خلال آليّة تسهّل توزيع الكتب في دقائق معدودة
وثمن الغانم جهود الإدارة العامة للأوقاف في دعم وتمويل طباعة كتب التراث الإسلامي حيث تعد المصارف الوقفية داعماً رئيسياً في تمويل طباعة إصدارات الوزارة من الكتب الإسلامية، بهدف نشر الثقافة الإسلامية وعلوم القرآن والسنة للأفراد والجهات داخل دولة قطر وخارجها.