مشاركة الكويت وسلطنة عمان تثري فعاليات معرض الدوحة الدولي للكتاب

ديسمبر 01, 2018

تحرص كل من دولة الكويت وسلطنة عمان الشقيقتين على المشاركة سنويا بجديد إصداراتهما الثقافية والمعرفية بما يثري فعاليات معرض الدوحة الدولي للكتاب، ويلبي حاجة الباحثين والمهتمين خاصة بالتاريخ والتراث الخليجي وغيرهما.ويضم الجناح الكويتي هذا العام، المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب ومركز البحوث والدراسات الكويتية و37 مكتبة ودارا للنشر والتوزيع الخاصة بحسب تصريح للسيد خليفة عبداللطيف الرباح نائب مدير معرض الكويت للكتاب.

وأكد الرباح ،في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ اليوم، أن المشاركة الكويتية في معرض الدوحة الدولي للكتاب تتمثل في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، الذي يقدم إصداراته المعروفة والإنتاج الثقافي الكويتي ومنها سلاسل: عالم المعرفة، عالم الفكر، إبداعات عالمية، مجلة الثقافة العالمية، الفنون، المسرح العالمي، لافتا إلى أن مشاركة دور النشر الكويتية الخاصة بهذا العدد يؤكد نجاح المعرض في تنظيمه وحضوره الجماهيري.

أما عن مشاركة سلطنة عمان، فقالت السيدة وضحة البادي رئيسة قسم التقنيات الفنية بالمديرية العامة للفنون في وزارة التراث والثقافة، مسؤولة الجناح العماني بالمعرض، في تصريح مماثل لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، إن المشاركة العمانية متواصلة خلال جميع دورات المعرض السابقة تأكيدا على الوحدة الثقافية التي تجمع الشعبين القطري والعماني.

وأوضحت أن المشاركة العمانية في معرض الدوحة الدولي للكتاب تتمثل في إصدارات وزارة التراث والثقافة وجامعة السلطان قابوس، حيث تشارك وزارة التراث والثقافة بمطبوعاتها التي تتناول جوانب متعددة منها: التاريخية والأدبية والثقافية والفقهية وخاصة الموسوعات المتخصصة، لافتة إلى وجود إقبال كبير على الموسوعات التاريخية خاصة، أما جامعة السلطان قابوس فتقدم 50 إصدارا علميا في مختلف التخصصات العلمية والأدبية فضلا عن 6 مجلات علمية محكمة وكتب أجنبية عن التاريخ العماني.

وأشارت إلى وجود مشاركة من ثمانية دور نشر عمانية، وهو عدد كبير يعزز المشاركة العمانية ويبرز التنوع في الانتاج الثقافي، مؤكدة أن المعرض نجح في اجتذاب كثير من الدول.